الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان

ولد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، أول رئيس لدولة الإمارات العربية المتحدة وحاكم إمارة أبو ظبي، عام 1918 في مدينة العين، وقد سمي على اسم جده الشيخ زايد بن خليفة آل نهيان والذي حكم إمارة أبوظبي منذ العام 1855 إلى عام 1909. لقد شغف الفتى زايد بمعرفة وقائع وتاريخ المنطقة في شبه الجزيرة العربية وأحب الشعر الذي كان أقرب في حكمته ومغزاه إلى ذاته، وتعلم في الصحراء الشجاعة والفروسية.

انعكست نشأته في مدينة العين ومحيطها الصحراوي عليه لتشكل منه شخصية مرموقة تتسم بالانشراح وسعة الصدر ونفاذ البصيرة، و الحكمة.

عمل زايد بكل جهد فجمع في شخصيته كل صفات القيادة وأدرك التقاليد القبلية وأصول حل الخلافات الناشئة بين الأطراف المختلفة فيما بينهما. وأيقن بحكمته المعروفة أن التنافس سيبقى هاجس جميع القبائل، وان النزاعات الناجمة عن ذلك لن تنتهي حتى يتغير المحيط والوضع العام. تولى الشيخ زايد حكم العين عام 1946 ولم تكن ندرة الماء والمال وقلة الإمكانيات حجر عثرة أمام تطوير مدينة العين, بفضل تلك التوجهات فقد افتتحت في عام 1959 أول مدرسة بالعين حملت اسم المدرسة النهيانية كما تم إنشاء أول سوق تجاري وشبكة طرق ومشفى طبي ،ولعل أبرز ما تحقق في تلك الفترة الصعبة من تاريخ مدينة العين القرار الذي أصدره الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والقاضي بإعادة النظر في ملكية المياه وجعلها على ندرتها متوفرة للجميع بالإضافة إلى تسخيرها لزيادة المساحات الزراعية. تولى الشيخ زايد مقاليد الحكم في إمارة أبوظبي في 6 أغسطس 1966.

تواريخ ذات دلالة

* تولى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان حكم مدينة العين عام 1946

* كانت رحلة الشيخ زايد إلى بريطانيا الرحلة الأولى له عام 1953

* تولى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مقاليد الحكم في إمارة أبوظبي في 6 أغسطس 1966

* انتخاب الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيساً لدولة الإمارات العربية المتحدة في 2 ديسمبر 1971

* اختيار الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رجل البيئة والإنماء عام 1995

مؤسس الدولة

أسس دولة الإمارات العربية المتحدة، فقد بدأت اتحادا بين إماراتيهما أبو ظبي ودبي، ثم لبّت بقية الإمارات دعوة الوحدة في 2 ديسمبر 1971.

وفاته

توفي الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان » طيب الله ثراه » في 2 نوفمبر 2004 ليخلفه ابنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيساً لدولة الإمارات وحاكماً لإمارة أبوظبي، ويقع ضريح المغفور له بجوار الجامع في الجانب الشمالي منه.